الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

في عينيكِ عنواني


يقول الناس يا عمري
بأنك سوف تنساني
وتنسى أنني يوما
وهبتك نبض وجداني
وتعشقُ موجةً أخرى
وتهجر دفء شُطآني
ويسقط كالمنى إسمي
وسوف يتوه عنواني
ترى ستقول ياعمري بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟
*********
أتيتُكَ و المنى عندي
بقايا بين أحضاني
أُحبك واحةً هدَأَت
عليها كل أحزاني
أُحبك نسمةً تروي
لصمت الناس ألحاني
أُحبك أنت يا أملاً
كضوء الصبح يلقاني
ترى ستقول ياعمري بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟
*********
فلو خُيّرتُ في وطن
لقُلتُ هواكَ أوطاني
و لو أنساك يا عمري
حنايا القلب تنساني
أماتَ الحب عشاقاً
و حبك أنتَ أحياني
إذا ما ضعتُ في دربي
ففي عينيكَ عنواني
ترى ستقول ياعمري بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟
*********
شعر: فـاروق جويــدة

ليست هناك تعليقات: